بَتّير

إلى الجنوب من القدس، تقع بتير القرية الوادعة المليئة بالبساتين وذات الإرث التاريخيّ والمكانة الأثرية الهامّة إذ عرفها الرومان في التاريخ البعيد كقلعة حصينة، ضمّت معارك مفصلية.


ورغم تبعيّة القرية اليوم، ضمن تقسيمات ما بعد الاحتلال لمحافظة بيت لحم، إلا أنّها قريةٌ مقدسيّةٌ، تابعةٌ لمحافظة القدس تاريخياً، وكان تواصل أهلها الأصلي قبل الاحتلال مع مدينة القدس، سواء بكونها مقصدهم لبيع المحاصيل، أو مقصدهم للخدمات التعليمية والصحية، أي أن القدس كان مركزاً اجتماعياً واقتصادياً للقرية.


اقرأ أكثر...



0 views