التخطيط الحضري

منذ احتلال الجانب الشرقيّ من القدس عام 1967، توظّف سلطاتُ الاحتلال التخطيطَ الحضري أداةً لتحقيق أهدافها المرصودة تجاه القدس، والمتمثّلة في السيطرة على أكبر قدر ممكن من الأرض بحضور أقلّ قدر ممكن من سكّانها الفلسطينيّين، للحفاظ على ما تدعوه "توازنًا ديمغرافيًّا"، والذي يعني فعليًّا تقليصَ عدد السكّان الفلسطينيّين إلى ما نسبته 30% أو أقلّ من التعداد السّكّانيّ الإجماليّ لمدينة القدس. في عام 1977، صرّح رئيس سياسات التخطيط في بلدية الاحتلال حينها، إسرائيل كيمحي، أنّ "حجر الزاوية في التخطيط الحضريّ لمدينة القدس هو التوازن الديمغرافي... هذا القرار المتعلّق بمعدل النمو في المدينة يشكّل اليوم أحد معايير نجاح توحيد القدس باعتبارها عاصمة إسرائيل".


للمزيد...




131 عرض