top of page

أيّ قدس؟ الحدود والخطوط

عند النظر إلى الخرائط المختلفة، غالبًا ما نجد تصويرات متفاوتة للمدينة. يعود سبب ذلك إلى إعادة رسم حدود القدس مرارًا وتكرارًا خلال الأعوام المئة الماضية، بالتحديد، منذ احتلال عام 1948. تمتدّ القدس بالنسبة للفلسطينيّين من ضواحي رام الله الجنوبيّة شمالًا، حتّى شمال بيت لحم جنوبًا، ومن حدود أريحا شرقًا إلى حدود رام الله غربًا. وبناءً عليه، هذه هي حدود القدس المعتمدة في هذا الموقع الإلكتروني.


يعتبر "المجتمع الدوليّ" والقانون الدوليّ غربيَّ القدس المُطهّرَ عرقيًّا جزءًا من دولة "إسرائيل"، وشرقيّها جزءًا من "المناطق الفلسطينيّة المحتلّة". فُصل جزءا المدينة هذان عن بعضهما بالخطّ الأخضر، وهو خطّ الترسيم السياسي والمتفق دوليًّا على كونه الحدّ الذي يفصل بين "إسرائيل" و"فلسطين".





١٠٦ مشاهدات٠ تعليق

Comments


bottom of page