You are here

الخريطة
مواد اعلامية
اخفاء
جمعية سنابل للرفاه
منال عواد، مديرة الجمعية
052-5091101
بيرنبالا، بجانب مقر الدفاع المدني

تعاني بيرنبالا والقرى المحيطة من أوضاع اجتماعية صعبة، وقد صُنِفت من قبل السَلطة الفلسطينية كمنطقة منكوبة اجتماعيًا، حيث تنتشر فيها العديد من الآفات الاجتماعية، كتعاطي المخدرات، والتحرش الجنسيّ بالأطفال، وسفاح القربى. كما تعتبر المنطقة إحدى السجون التي خلقها جدار الضمّ والتوسع، وتعاني من سياسة التضييق والاغلاق والعزل. في ظلّ ذلك كلّه، ارتأت مجموعة من المعلمات والمرشدات الاجتماعيات ضرورة إقامة جمعية تُساهِم في الحدّ من تأثير هذه الأوضاع على الصحة النفسيّة للأطفال، وتُحاول تقليل معدلات العنف الأسريّ في المنطقة. تمّ تأسيس الجمعية عام 2010، وحصلت على التراخيص لمزاولة أعمالها بشكل رسميّ عام 2012. تضمّ الجمعية في هيئتها العامّة 35 عضواً، و11 عضواً في هيئتها الإدارية، مع مراعاة التنوع في الأعضاء من ناحية التخصصات الأكاديمية والتوزيع الجغرافيّ.

 

العلاج، البناء، التأهيل.

 

أطفال ونساء بيرنبالا يتمتعون ببيئة صحيّة للعيش، وحياة نفسيّة سليمة، ويَجِدون المساحةَ والفراغَ اللازمين للتعبيرعن مكنونات نفوسهم.

توجيه الطاقات الجماعيّة والفرديّة لإقامة مشاريع وبرامج مُوّجهة للتفريغ النفسيّ والسّلوكيّ، وإعادة بناء وتأهيل الأطفال والنّساء لإعادتهم/ــن، فعّالين وفعّالات في المجتمع.

1. تأهيل وتنمية الأطفال - ضحايا العنف - نفسيًا واجتماعيًا، وضمان انخراطهم في المجتمع بشكل فعّال.

2. تنمية وتطوير القطاع الاقتصاديّ الاجتماعيّ، عبر تأهيل النّساء في العمل على مشاريع انتاجيّة.

3. بناء قدرات الشّباب والشّابات في المنطقة للمساعدة في حالة الطوارئ واحتياجات الإغاثة.

فرص التطوع:

تستقبل الجمعية طلبة الجامعات في تخصصات التربية وعلم الاجتماع وعلم النفس، ويُفضّل اتقان اللغة العربيّة.

 
قائمة الاحتياجات:

1. مقر للمؤسسة يشمل مساحة مناسبة للأطفال.

2. أثاث للمقر.

3. مجموعة من الألعاب التربويّة والتعليميّة للأطفال.

ماذا نقدم:

1. دورة قيادة شابة.

2. دورة مهارات حياتية.

3. دورات اتصال وتواصل ومكافحة العنف الأسريّ.

4. تدريبات صحة نفسيّة.

برامج ومشاريع

1. مشروع العلاج النفسيّ بالموسيقى.

2. مشروع إعادة تأهيل وبناء الأطفال: المشروع موّجه للأطفال الذين عانوا من انتهاكات ما، ويعمل على إعادة نشاطهم الاجتماعي ومساعدتهم لتجاوز محنتهم بأسلوب علميّ مناسب، إذ يتم عقد جلسات جماعية وفردية لهم بالإضافة إلى ورشات عمل تفريغية.

3. مشروع المخيم الصيفيّ السّلوكيّ: يضم تدريبات وورشات عمل حول السلوك السّليم ومهارات الاتصال والتواصل.